Tuesday, August 26, 2014

فلسطيني الهوى ...!!!


لست من اختار أن يكون فلسطينيا ولكن هي مشيئة الله التي كتبها علي. فوجدت نفسي في وطن مسلوب الحرية والأرض والتاريخ. فيها يرتع أنجس البشر يذبحون ويقتلون وينتهكون الأعراض بأعتى وأفتك الأسلحة، فلم أكن طفلاً و لم أهنأ بلحظةٍ من الأمن منذ نعومة أظافري فربيت على الجهاد والمقاومة وعلى أشعار محمود درويش. فكان عدوي هو هذا الكيان الصهيوني المغتصب لأرضي وحلمي ، وكنت على يقين بأني لست وحدي في هذه المعركة و أنَّ ورائي أمة بأسرها تدعمني ولو حتى بمجرد التعاطف والدعاء. 







فصمدت وواجهت بمفردي و بحصاتي وصواريخي أعتى قوة حربية، فحوصرت في مدينتي، بل قطاعي ولم أكن أرغب في انشقاقي عن إخوتي و تمزيق صفي الفلسطيني ولكن هذه هي الأقدار مرة أخرى أن أعيش بغزة الصابرة الرابطة على قلبها التي لم تحد عن هدفها وعزتها وكرامتها ، فكان حلهم هو إرهابي وتضييق الخناق علي وتجويعي ومن ثم بدء حرب ضروس ليس فيها رحمة ولا شفقة ولا معنى من معاني الإنسانية _ التي افتقدها هؤلاء الصهاينة _ و شاهدت ويالألمي تخاذل العرب والمسلمين _ إلاَّ من رحم ربي _ عن مساعدتي و ضحد قوى العدوان عني وشهدت ويالأسفي من يلوموني في رفع سلاحي والدفاع عن شرفي وكرامتي وعن أهلي وعشيرتي فكأني الجاني ولم أكن يوما الضحية. 

وبفضل من الله لم يتمكن العدو مني ولم أكن له صيدا هينا. راجعت نفسي مجمعا أفكاري وقارئا تاريخي و تسائلت ماالذي جرى ؟ من أنا و من هم ؟ فجاوبت نفسي :

أنَا شَاهِدُ المَذبَحَهْ وَ شَهـِِيدُ الخَريطـَهْ 
أنَا وَلـََدُ الكـَلِمَاتِ البَسِيطـَهْ
رَأيْتُ الحَصَىْ أجْنِحَهْ
رَأيْتُ النَّدَى أسْلِحَهْ 

أما هم فلم أكن مدركا بل لم أكن على استعداد لإدراك أنهم لم يكونوا وحدهم بل عاونهم عليا أشقائي وإخواني في الدين، هل هذا معقول ؟ 

ألم يكونوا يحملوا يوما السلاح 
ألم يكونوا يوما رفقاء في الكفاح 
ألم يعلموا أني أدافع عن عزتهم 
ألم يعلموا اني أدافع عن أوطانهم

و مرت الأيام والأشهر وفي أول ذكرى للحرب على غزة، فلم يكتفي هؤلاء بجدار يقيمه عدوي فوق الأرض ولكنهم يقيمون جدارا حاجزا تحت الأرض وفوقها حتى يمنعوا عني غذائي وسلاحي ووجدت نفسي :

ممنوع من السفر 
ممنوع من الغنا 
ممنوع من الكلام
ممنوع من إلاشتياق
ممنوع من إلاستياء
ممنوع من إلابتسام

و لكنهم لن يمنعوا قلبي النابض لأن :

هَذِهِ الأرْضُ لِي 
وَطـَنِيْ لـَيسَ حِزْمَة ً مِنْ حَكـَايَا... لـَيسَ ذِكـْرَى
وَطـَنِي غِضْبَة ُ الغـَرِيبِ عَلـَى الحُزْنْ 
وَ طِفـْلٌ يُرِيدُ عِيدٌ وَ قـُبْلـَه 
وَ رِيَاحٌ داقـَتْ بـِحُجْرَةِ سِجْن ٍ
و أقول لهم:

الشَعبْ هُوَّ البَاقِي الحَيْ هُوَّ اللِي كَانْ هُوَّ اللِي جَيْ 
طـُوفـَانْ شِديدْ لـَكِنْ رَشِيدْ يـِقدَرْ يـِعِيدْ صُنعْ الحَيَاهْ

و بالرغم عن كل الخونة والعملاء وبالرغم عن كل الصهاينة سأبقى :

فـَلـَسْطِينِي ُ العَينَين ِ وَ الوَشْم 
فـَلـَسْطِينِي ُ الإسْم ِ 
فـَلـَسْطِينِي الأحْلا َم ِ وَ الهَمِّ
فـَلـَسْطِينِي ُ الصَّوْت ِ 
فـَلـَسْطِينِي ُ المِيلادِ وَ المَوْتِ

فهبوا يا شعوب العالم و هب يا شعب مصر و يا أيها الوطن العربي والإسلامي لنصرتي فإني والله لن أحيد عن طريقي ولن أترك سلاحي وسأعيد فلسطين والمسجد الأقصى لحوزتي. 



Wednesday, August 20, 2014

يا صابر الصبر صبرنا على الوفاق

يا صابر الصبر صبرنا على الوفاق 

كنت أفكر كثيراً قبل متابعة أخبار الوفاق حتى لا تصيبني أمراض الضغط والسكر عافاكم الله وحتى لا ألجأ لطلب التعويض منهم مما أصابني بسبتهم! في البداية كان الأمر صعب ولكن مع مرور الزمن كعادته يداوي الجراح ويعود الإنسان على الآلام، اعتدت على متابعة أخبارهم بل وتحول الأمر عكس ما توقعت إلى السخرية من تصريحاتهم وحملاتهم. 


كان هذا رد فعلي المتوقع بعد اليوم الأول  




لم تهدأ آو تتواني أو تتوقف أو حتى تتململ الوفاق من تنظيم مسيرات والحملات والتشويه في البحرين وحتى شهر رمضان الفضيل الذي يتجرد فيه الإنسان المسلم من الدنيا ويتفرغ فيه جاهداً للعبادة للحصول على فضائل الشهر الكريم ملأته الوفاق بالخطب والتجمعات السياسية. 










وعادت الوفاق أخيراً من خلال النابغة خليل المرزوق إلى الحديث عن التجنيس وعرض الأرقام الرسمية فقط على حد قوله بقدرة خارقة لدرجة أنَّ قدراتي العقلية لم تستطع استيعاب كيف أنَّ حكومة البحرين تتلاعب بأرقام التعداد السكاني من أجل إخفاء حقيقة أرقام التجنيس من خلال عملية التالي المحاسبية والأرقام التي استنتجها زيادة عن معدل الزيادة الطبيعية !! 









ولكني حاولت أن اتصبر حتى النهاية أسوة بنصيحة الشاعر الكبير محروس نَ نَنَسْ 








وواصل النابغة حديثه قائلاً “في الأعراف الدولية عندما يكون التجنيس بهذه الوتيرة فإن الحديث يدور عن ابادة جماعية للسكان الأصليين، ولا نقول بأن السكان الأصليين فقط شيعة انما شيعة وسنة”!! 


إبادة جماعية عاد مرة وحده  ! 






باختصار ما هي الإبادة الجماعية طبقاً لاتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها والتي وافقت الأمم المتحدة عليها بالإجماع سنة 1948 ووضعت موضع التنفيذ 1951 ؟ 

تعني الإبادة الجماعية أياً من الأفعال التالية، المرتكبة على قصد التدمير الكلي أو الج زئي لجماعة قومية أو إثنية أو عنصرية أو دينية، بصفتها هذه:
( أ ) قتل أعضاء من الجماعة.
(ب) إلحاق أذى جسدي أو روحي خطير بأعضاء من الجماعة.
( ج) إخضاع الجماعة، عمداً، لظروف معيشية يراد بها تدميرها المادي كلياً أو جزئياً.
( د) فرض تدابير تستهدف الحؤول دون إنجاب الأطفال داخل الجماعة.
(هـ) نقل أطفال من الجماعة، عنوة، إلى جماعة أخرى.


اعتقد ان مفهوم الإبادة الجماعية أصبح واضح جداً للجميع ويمكن للنابغة الاضطلاع عليه. 



وأردف النابغة: علينا أن نضع برنامج وطني لمعالجة التجنيس، وعلى المجتمع الدولي والأمم المتحدة ان ينظر الى موضوع التجنيس الى أنه موضوع كارثي ضد استقرار البحرين


ما شاء الله على الوطنية ! 





للعلم إن كان يجهل هؤلاء :

إعلان عدم جواز التدخل بجميع أنواعه في الشئون الداخلية للدول

اعتمد ونشر على الملأ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 36/103
المؤرخ في 9 كانون الأول/ ديسمبر 1981

 ١- لا يحق لأية دولة أو مجموعة من الدول أن تتدخل، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، لأي سبب كان، في الشئون الداخلية والخارجية للدول الأخرى؛

2- يشمل مبدأ عدم التدخل في الشئون الداخلية والخارجية للدول الحقوق والواجبات التالية:

أولاً:
(أ) سيادة جميع الدول، واستقلالها السياسي، وسلامتها الإقليمية، ووحدتها الوطنية، وأمنها، فضلاً عن الهوية الوطنية، والتراث الثقافي لسكانها؛
(ب) حق الدولة السيادي غير القابل للتصرف في تقرير نظامها السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي بحرية، وفى تنمية علاقاتها الدولية وفى ممارسة سيادتها الدائمة على مواردها الطبيعية وفقاً لإرادة شعبها دون تدخل أو تداخل أو تخريب أو قسر أو تهديد من الخارج بأي شكل من الأشكال؛




ولفت إلى أن على الاقليم وخصوصاً دول الخليج أن تنظر الى موضوع التجنيس بأنه أمن أقليمي، لأن المجنسون يحمل بعضهم فكراً خطيراً، والحديث اليوم عن خطر الارهاب يرتبط بذلك.

الدستور
مادة (30)
أ  - السلام هدف الدولة، وسلامة الوطن جزء من سلامة الوطن العربي الكبير، والدفاع عنه واجب مقدس على كل مواطن، وأداء الخدمة العسكرية شرف للمواطنين ينظمه القانون


الإرهاب الوفاقي في البحرين: (على سبيل المثال لا الحصر) 







كما ذكر بعد 2040 لا يمكن أن يصمد النص الدستوري بأن البحرين عربية اسلامية، لأن هويتها ستصبح غير ذلك لأن التجنيس يستقطب الكثير من الديانات.





ميثاق العمل الوطني: 

تكفل الدولة حرية العقيدة، وتكون حرية الضمير مطلقة. وتصون الدولة حرمة دور العبادة وتضمن حرية إقامة الشعائر الدينية وفق العادات السائدة في البلاد.



دستور مملكة البحرين المعدل 2002:

العدل أساس الحكم، والتعاون والتراحم صلة وثـقى بين المواطنين، والحرية والمساواة والأمن والطمأنينة والعلم والتضامن الاجتماعي وتكافؤ الفرص بين المواطنين دعامات للمجتمع تكفلها الدولة.



ميثاق العمل الوطني: 

العدل أساس الحكم. والمساواة وسيادة القانون والحرية والأمن والطمأنينة والعلم والتضامن الإجتماعي وتكافؤ الفرص بين المواطنين دعامات للمجتمع تكفلها الدولة.



ونأتي إلى بيت القصيد والمبتغى من كل هذه الثرثرة عملية التجنيس لا يمكن أن يكون هناك حل في المستقبل، فكل ما نريده الآن من دوائر انتخابية عادلة سيخل بها التجنيس، التمثيل في البرلمان سيخل به التجنيس، الاقتصاد، المجتمع، كل ذلك امورها قاتمة، ونحتاج إلى معالجتها بشكل انساني وقانوني"



دستور مملكة البحرين المعدل 2002:

"المواطنون متساوون أمام القانون في الحقوق والواجبات، لا تمييز بينهم بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة، وذلك ما أكده الأمير القائد في أول خطاب وجهه إلى شعبه غداة توليه مقاليد الحكم في البلاد"

"يتمتع المواطنون - رجالا ونساء - بحق المشاركة في الشئون العامة والتمتع بالحقوق السياسية في البلاد بدءاً بحق الانتخاب والترشيح طبقا لأحكام القانون"



أعتقد أنَّ نوابغ الوفاق قبل أي حمله أو مشروع يتبعون التالي : 





وآخر رسالة للنابغة خليل المرزوق ونوابغ الوفاق: